ايها الزملاء،

العمل معاً لغدٍ افضل

 

هذا كان شعارنا وهكذا سيبقى، ان الانتخابات اصبحت وراؤنا، مع كل تقديري ومحبتي الى الاخ العزيز الدكتور سركيس فدعوس الذي عمل جاهداً لتصبح النقابة على ما هي عليه الان، فعلينا تكملة المسيرة وفقاً لمباديء علمية، فنية، حديثة، لكي نتمكن بتحويل النقابة الى مؤسسة ذات معايير دولية بحيث يشعر الطوبوغراف ان هذه المؤسسة هي فعلاً ملاذه الآمن، بيته الحامي ومرجعيته الحصينة تعمل بالتأكيد على حمايته من غدر الايام وغدر الانسان كما تنظم عمله الفني وتحسن اداؤه ليصبح بالتالي مردوده اكبر مما هو عليه الان لانني اؤمن بان ما يتقاضاه الطوبوغراف حالياً، ان كان موظفاً او يعمل على حسابه هو دون الاتعاب والمسؤوليات التي يقدمها.

 

            من هذا المنطلق ان حماية الطوبوغراف هو واجب اساسي للنقابة، اثناء حياته العملية وصولاً الى شيخوخته وذلك بتفعيل الصندوق التعاضدي والبرامج الاستشفائية وبرامج التقديمات الاجتماعية، والعمل بسرعة لاصدار قانون انشاء الصندوق التقاعدي من مجلس النواب.

 

            للنقابة واجب تأهيل وتثقيف الطوبوغراف علمياً وذلك بتفعيل مركز التدريب الفني الموجود اصلاً والذي يعمل بشكل مرضي تماماً ليشمل باقي المحافظات وفقاً لحاجيات الطوبوغرافيين المنتشرين في تلك المناطق.

 

 كما ان النقابة هي صلة الوصل الاكيدة بين الطوبوغراف والادارة بما لهذه العلاقة من اهمية كبرى لتمكينه من اتمام عمله بشكل صحيح ومجدي.

 

ان العلاقات بين الطوبوغرافيين فيما بعضهم هي علاقات مبنية على الود والاحترام، ان النقابة هي راعية هذه العلاقات وواضعة لاصولها (ETHIQUE) وحافظة للتوازن، لاعبة دور الحكم العادل.

 

ان ننسى فلا ننسى الطوبوغراف المنتشر في العالم وخصوصاً في دول الخليج، فان التواصل الدائم بين النقابة وبينه واجب مقدس لانه سيعود حتماً الى الوطن ليمارس مهنته بعد ان اجبرته الظروف لمغادرته والعمل خارجاً فان هذه التجربة قد مررت بها شخصياً وعندي علم اليقين بالحواجز والصعوبات التي يعيشها الطوبوغراف يومياً، فانني احي الطوبوغراف اللبناني واهنئه على تبوؤه المناصب العالية في هذه الدول واذ تبين بان لا يوجد بديل له في كافة الاعمال الطوبوغرافية.

ايها الزملاء، ان المطلوب لكبيرُ، والطريق صعب وليس بمستحيل لكن النوايا حسنة والارادة صلبة والجميع يتطلع الى العمل معاً لغدٍ افضل.

 

 

 

                                                                               نقيب الطوبوغرافيين المجازين

                                                                                                انطوان منصور