تقرير عن جولة الوفد اللبناني

لكل من اليونان والسويد للمشاركة

في اعمال المؤتمر الدولي السنوي

للفيدرالية الدولية للمساحة FIG

 

 

في العاشر من حزيران الحالي توجه وفد من نقابة الطوبوغرافيين المجازين في لبنان، برئاسة النقيب الدكتور سركيس فدعوس يرافقه مدير مكتب الابحاث وعضو المجلس الاعلى للاتحاد الدولي المهندس يعقوب سعادة، الى العاصمة اليونانية اثينا في زيارة استغرقت يومين التقى خلالها الوفد كل من رئيس الجامعة الوطنية اليونانية البروفسور مارينوس كافوراس حيث تم التوقيع على مسودة بروتوكول تعاون بين الطرفين يسمح من خلاله بالدراسة مجاناًُ وباللغة الانكليزية للطوبوغرافيين المجازين الحاصلين على اجازة license او دبلوم جامعي لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه في جميع اختصاصات المساحة GPS-GIS- photogrametry Land management town planning-remote sensing-spatial data-land survey

كما سيتم من خلال هذا البروتوكول اقامة ورش عمل متتالية بين اليونان ولبنان واية دولة عربية اخرى في اي من المواضيع التي تهم البلدان المعنية كادارة الاراضي والثروة العقارية وتحسين نظم الملكية والخدمات العقارية وادارة الكوارث الطبيعية او الناتجة عن الحروب من خلال تقنييات الاستشعار عن بعد وتنظيم الابحاث العلمية في اختصاص المساحة وتبادل الخبرات.

 

وفي اليوم التالي للزيارة التقى النقيب فدعوس مع رئيس الغرفة التقنية اليونانية المسؤولة عن كل الادارات الرسمية في اليونان بما فيها دائرة الاراضي والمساحة وجرى البحث في اطار تأمين فرص عمل وتبادل خبرات بين الطرفين حسب معايير يتفق عليها بين النقابة اللبنانية والغرفة التقنية من خلال ممثلها في الاتحاد الدولي للمساحة الدكتورة كريسي بوتسيو.

بعدها توجه الوفد اللبناني الى العاصمة السويدية ستوكهولم للمشاركة في اعمال المؤتمر الدولي السنوي للفيدرالية الدولية للمساحة FIG بحكم عضوية النقابة في هذا الاتحاد وفي المجلس الاعلى. هذا المؤتمر الذي عقد في مقر المؤتمرات لمدينة ستوكهولم بحضور رسمي وسياسي تمثل بوزير الاشغال والاراضي ووزارة النقل ونائب رئيس مجلس الوزراء وعدد من محافظي المدن والقطاعات في السويد.

 

افتتحت اعمال المؤتمر في جلسة رسمية عقدت نهار الاحد الواقع في 14 حزيران 2008 وجرى خلالها عقد الجلسة الاولى للهيئة العامة للاتحاد وادرج في محضرها رعاية رئيس الاتحاد الدولي البروفسور ستيغ انمارك لافتتاح مركز التدريب التابع لنقابة الطوبوغرافيين المجازين في لبنان كما عرض المهندس يعقوب سعادة لخطة عمل اللجنة الاولى التي يترأسها والتي تعتبر مسؤولة عن معايير المهنة واسس ممارستها وتنظيم الهيئات المهنية التابعة لها والمختصة بعلم المساحة لفترة ولايته الممتدة لغاية 2010 حيث نشر تقريره في مطبوعات الامم المتحدة والاتحاد الدولي كما نشر في اجندة الاتحاد واللجان المتعلقة بالمنظمات الدولية مثل ال UNHABITAT وFAO  وغيرها من مطبوعات ترفق ربطاً مع هذا التقرير.

 

 

دعي بعدها الحاضرون الى عشاء وحفل استقبال رسمي لمناسبة اليوبيل المئوي لتأسيس النقابة السويدية نظِّم في المشغل الاول للعالم السويدي الكبير الفرد نوبل والذي تحول مقراً ومتحفاً لحاملي جوائز نوبل في جميع مجالات العلوم والادب والفكر، وخلالها حصل الوفد على مجموعة خرائط عقارية اثرية قدمت له كعربون تقدير وسيتم عرضها في نقابة الطوبوغرافيين المجازين في لبنان لتكون الاولى بين الدول العربية التي تحصل على هذه الخرائط.

 

وكان قد سبق افتتاح اعمال المؤتمر عقد جلسة للمجلس الاعلى للاتحاد الدولي شارك فيه المهندس يعقوب سعادة طوال يومين جرى خلالها بحث شؤون المهنة على الصعيد الدولي والاقليمي وكلفه الاتحاد الدولي بمهمة جمع المعطيات عن المهنة في كل من الدول العربية والافريقية واميركا اللاتينية واعداد مسودة مشروع لتوحيد معايير تنظيم المهنة في هذه المناطق حيث الحاجة ملحة لجعلها مطابقة للمعايير الدولية للاتحاد.

كما كلف بمهمة مراقبة وتقييم جميع المحاضرات التي تأتي من مشاركين او محاضرين اكاديميين عرب وشرق اوسطيين وتحديد ما اذا كانت مقبولة او غير مقبولة لتلقى في مؤتمرات الاتحاد الدولي الدولية او الاقليمية (مرفق ربطاً كتاب التكليف).

 

وفي اليوم التالي بدأت ورش العمل العلمية حيث ترأس المهندس يعقوب سعادة ثلاثاً منها لمدة اسبوع خاصة حول تحديد المعايير الدولية لممارسة المهنة ودور الطوبوغراف المجاز وتحديد هذا الدور عالمياً كما جاء في الوثائق التي حصلت عليها النقابة في الاتحاد الدولي على مراحل عدة.

كما انضم في هذه الفترة الى الوفد اللبناني الدكتور خالد النبوت عضو النقابة اللبنانية وممثل لأهم شركة Geomatics  في المانيا حيث القى ثلاث محاضرات علمية تناولت مواضيع التصوير الجوي واسقاط النقاط الجودزية Map Projection وتقنية المسح باللايزر Laser Scan واهميتها في تنظيم المدن وترميم الابنية والمنشآت الاثرية ثم خرائط التضاريس الارضية ذات الابعاد الثلاثية والتي قدم عنها نموذجاً في لبنان عن خريطة لبنان وتضاريسه في الابعاد الثلاثية وكان اداؤه متميزاً ومصدر فخر للبنان ولنقابة الطوبوغرافيين المجازين.

وقد رافق الدكتور خالد النبوت الوفد اللبناني في كامل مراحل المؤتمر مروراً بمشاركته في اجتماع هيئة المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للمساحة وهيئة المكتب التنفيذي للدول الفرنكوفونية.

وعلى هامش مؤتمر الاتحاد الدولي عقدت هيئة المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للمساحة اجتماعها الدوري العادي حيث ناقشت بنود جدول الاعمال (مرفق ربطاً محضر الجلسة) ومن اهم ما جاء فيها الموافقة على استضافة النقابة اللبنانية للمؤتمر الاقليمي الاول للاتحاد العربي للمساحة في بيروت والمنوي عقده في نهاية شهر آذار او النصف الاول من نيسان المقبل وذلك بمشاركة رئيس الاتحاد الدولي للمساحة واعضاء المجلس الاعلى للاتحاد الدولي والدول الفرنكوفونية كاملة، الى جانب الدول العربية الاعضاء مما يجعل عدد الدول المتوقع مشاركتها يقارب الثلاثين دولة.

ثم تحولت هيئة المكتب الى هيئة ناخبة وانتخبت بالاجماع الدكتور سركيس فدعوس النقيب اللبناني رئيساً للاتحاد لولاية جديدة مدتها ثلاث سنوات تبدأ من 23/10/2008 كما جددت لهيئة المكتب الحالية للولاية نفسها مع بعض التعديلات بالنسبة للاردن وتونس.

ثم تم الاتفاق على عنوان المؤتمر في بيروت "خريطة موحدة للشرق الاوسط العربي" حيث ان العنوان يغطي في تفاصيله كل الاختصاصات المساحية ويلزم الاتحاد الدولي بمشاركة كاملة من قبل اللجان العشر الاعضاء في المجلس. وشكلت لجنة علمية خاصة بالمؤتمر لدراسة المواضيع والمحاضرات بعضوية الدكتور خالد النبوت والمهندس يعقوب سعادة والدكتورة دلال النجار، اما الامور التنظيمية فترك شانها للنقابة اللبنانية.

وكذلك وعلى هامش المؤتمر نفسه عقدت جلسة للهيئة التأسيسية للفيدرالية الفرنكوفونية للمساحة برئاسة نائب رئيس الفيدرالية المهندس عزيز هيلالي وحضور عدد من الدول كفرنسا وسلوفاكيا وكندا ولبنان والجزائر والمغرب وليتوانيا وبلجيكا وسويسرا وبنين وساحل العاج والكاميرون وموريتانيا وممثلين عن الاتحاد الاوروبي ومنظمة الفاو وال UNHABITAT  وبحثت فيه كيفية مساهمة الاتحاد الاوروبي وفرنسا في دعم المهنة في الدول الفرنكوفونية حول العالم كما درست الهيئة التأسيسية مواضيع مؤتمر النقابة الفرنسية في ستراسبورغ المنوي عقده في ايلول من العام الحالي حيث تترابط مواضيعه مع مهام اللجنة الاولى للاتحاد الدولي للمساحة وعليه قد طلب من المهندس يعقوب سعادة ان يقوم بتنظيم مواضيع المؤتمر وتحديداً اهدافه وربطها مع مشاريع تنظيم ودعم المهنة في جميع الدول الفرنكوفونية كما ومساهمة النقابة اللبنانية باعطاء دفع لهذه المواضيع لما لها من خبرة على صعيد تنظيم المهنة دولياً وعربياً . اولاً ومن خلال تراسها للاتحاد العربي للمساحة الذي يضم في صفوفه سبعة دول عربية فرنكوفونية هي تونس، الجزائر، المغرب، سوريا، لبنان، موريتانيا وجزر القمر وبوشر التحضير لهذا التنظيم.

 

 

ثم التقى النقيب الدكتور سركيس فدعوس على هامش المؤتمر عدداً من رؤساء الوفود المشاركة واهمهم الدكتور Mike Sutton نقيب المهندسين المدنيين والمساحين البريطانيين ICES والبروفسور Janis Strauhmanis عميد كلية الهندسة في جامعة ريغا التقنية ورئيس الاتحاد الاوروبي السابق البروفسور Klaus Ruerup والرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي الدكتور Volkmar Titzman كما كان لقاء مطول مع النقيب الفرنسي Bibolet لاعادة احياء التعاون الفرنسي اللبناني كما في السابق.

وقد تناولت هذه اللقاءات دراسة سيل التعاون مع النقابة اللبنانية على صعيد تبادل الخبرات وخاصة على صعيد التعليم الاكاديمي والبرامج المتقدمة الجامعية على صعيد المساحة وتحديد اطر تنظيم المهنة ودور الطوبوغراف ومكانته.

ثم ترأس المهندس يعقوب سعادة الجلسة الاولى لهيئة المساحين الشباب Young Surveyor  والذي اسسها بنفسه في قلب الاتحاد الدولي لايجاد كيان لهؤلاء الشباب اللامعين على الصعيد الدولي للمهنة حيث انهم يشكلون العصب الاساسي لاستمرارية المهنة والتزامهم بمعاييرها واطر ممارستها في المستقبل الاتي. وقد قام بزيارة لمنازل هؤلاء الشباب في السويد ثم التقى معهم في جلسة خاصة رفع تقريرها الى المجلس الاعلى حدد فيها مطالبهم وهواجسهم.

ثم كانت لقاءات للنقيب اللبناني مع عدد من الفعاليات اللبنانية في السويد وخاصة رجال الاعمال ومنهم السيد حنا بانو ورئيس تجمع رجال الاعمال اللبنانين والعرب وعدد من رجال الدين هناك الذين اقاموا حفل استقبال على شرفه كما اجرى عدة مقابلات صحفية ومقابلات مع التلفزيون العربي هناك والتلفزيون السرياني الذين افتخروا بوجود لبنان ودوره الرائد في كل محطة دولية تعنيهم وقد كان للنقيب كلمة امام الجالية اللبنانية شدد فيها على اهمية اظهار الوجه الحضاري للبنان.

ثم التقى النقيب فدعوس بعض الدول العربية في حفل عشاء في مطعم لبناني في ستوكهولم وكانت سهرة اعادت لم شمل المهنة عربياً بمذاق لبناني.

ثم حمل الوفد اللبناني لدى عودته الى بيروت كامل الوثائق والمراجع التي حصل عليها من هذه الزيارة وفي معظمها ذكر للنقابة اللبنانية وانجازاتها على صعيد الاتحاد الدولي وسوف توضع في مقر النقابة عربون فخر للبنان ولطوبوغرافييه المجازين.